Brezina.Desert Tourism $ بريزينة. السياحة الصحراوية
اهلا بكم في منتدى ناس بريزينة المنتدى الاسلامي والتعليمي التربوي يشرفنا

تسجيلكم معنا ارجو ان تجدوا كل مفيد في صفحاتنا

الاخ ناموس عقبة

Brezina.Desert Tourism $ بريزينة. السياحة الصحراوية

المنتدى الإسلامي والتعليمي التربوي الشامل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
هل سيبقى العرب يرون الأقصى يهدم أمام أعينهم وهم صامتين؟؟؟؟؟ المسجد الأقصى يهدم فأين المسلمون؟

شاطر | 
 

 صلاح الدين الأيوبي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
OKBA NAMOUS
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 28
الموقع : http://nassebrezina.yoo7.com

مُساهمةموضوع: صلاح الدين الأيوبي   السبت مارس 06, 2010 4:20 am

صلاح الدين الأيوبي
بداية ظهور صلاح الدين
توفي "شيركوه" وزير الخليفة العباسي في مصر، وورثه صلاح الدين الأيوبي، وقد أحبه الناس بالمعاملة وحسن الأخلاق والتواضع، وقد انتبه الأوروبيين لهذا الخطر الذي يهدد وجودهم في فلسطين، فما لبثوا أن قاموا بعدوان على مصر لاستعادتها ولكن حنكة صلاح الدين بالتعاون مع نور الدين زنكي قد أحجمتهم عن ذلك، حيث أن نور الدين قام في نفس الوقت من الشام بالتحرك فأشغل جيوش النصارى عن ملاقاة صلاح الدين حتى استقر الأمر لصلاح الدين في مصر بانسحاب النصارى بكافة جيوشهم. وفي هذه الأثناء كان صلاح الدين يشن حملات نحو فلسطين من الجنوب بالاتفاق مع نور الدين الذي يهاجم من الشمال، وقد استمرت المناوشات فترة طويلة أرهقت النصارى
توسع نفوذ صلاح الدين وإلغاء الحكم الفاطمي
وفي عام 1171م توفي الخليفة العباسي العاضد ، وصار الحكم الفعلي بيد صلاح الدين فقام من فوره باتخاذ قرار جريء بعد استشارة نور الدين ، بإلغاء الخلافة الفاطمية بعد مئتي سنة من الحكم على مصر والمغرب، واستبدل جميع المحاكم الفاطمية وهكذا استتبت له السلطة والقضاء في مصر
وقد استمرت الاستعدادات وتجهيز الجيوش في الشام لتحرير فلسطين، فقام نور الدين بإرسال جيش إلى الحجاز واليمن فدانت له جميعها، وقد شعر النصارى بضخامة الجبهة الإسلامية التي أحاطت بهم، وفي هذه الأثناء أحبطت محاولة اغتيال لصلاح الدين على أيدي الفاطميين الذين ما زالوا يتجمعون في جنوب مصر وينسقون مع نظرائهم في الشام ومع النصارى لكي يطبقوا على صلاح الدين، وبدأت الاستعدادات لمؤامرة عظيمة ضد صلاح الدين، كما كان يتوقع صلاح الدين تماماً
وفاة نور الدين زنكي
وفي عام 1174م توفي القائد نور الدين زنكي رحمه الله تعالى، وقد كان بحق من أعظم من مروا على هذه الأمة، وأهم حتى من صلاح الدين نفسه ، لقد عرف طبيعة المعركة وأدرك أنها ليست معركة على السلطة والسلطان والحكم وإنما هي معركة عقائدية ، وأدرك بفهمه الثاقب أن المعركة ليست بين أهل الشام وأهل مصر والنصارى المحتلين، وإنما هي معركة للمسلمين، إن نور الدين وعماد الدين وصلاح الدين لم يكونوا عرباً ، بل كانوا تركماناً ولكنهم رضعوا عقيدة الإسلام الأصيلة، وجعلوا تحرير فلسطين شغلهم الشاغل. وكان من مبادئ نور الدين أن المعركة لتحرير كل شبر من أراضي فلسطين وليس جزء منها فقط، وكان من مبادئه أن الأمة لا تستطيع أن تواجه حتى تعد، ولا يمكن لأمة ضعيفة مفككة أن تنتصر عسكرياً، وكان من أساسياته أن الأمة لابد أن تتوحد حتى تواجه الهجمات الخارجية عليها حتى أنه عرض على حاكم دمشق والذي خانه أن يبقى حاكماً فيها مقابل ان يسانده ضد الصليبيين، فهو لم يطمح لتشكيل مملكة خاصة به وقد كان صادقاً وواعياً لما يفعل أو يخطط
وفاة نور الدين زنكي
حصلت اضطرابات وانشقاقات بعد وفاة نور الدين زنكي على خليفته، ولكن صلاح الدين ما لبث أن جهز جيشه من مصر وتحرك باتجاه الشام واستغل النصارى هذه الفرصة لمواجهته ، فدخل في قتال ضد النصارى من جهة وضد آل زنكي من جهة أخرى، واستمر الحال 12 سنة إلى أن وحد الشام تحت يده
وقد قام صلاح الدين بإصدار الأمر إلى أخيه الذي ولاه على مصر ريثما يعود من رحلة توحيد الشام بأن يخرج فوراً لملاقاة حشود الفاطميين الكبيرة ، وحدثت معركة كبيرة بين السنة والاسماعليين وقد انتصر السنة انتصاراً كبيراً وقضى "العادل" أخو صلاح الدين على الفاطميين وأبادهم إبادة كاملة وبعدها لم تقم للفاطميين قائمة
معركة حطين العظيمة
شعر باقي النصارى بالرعب الشديد ، وتجمعوا في صفورية مرة أخرى بتعداد 63 ألف مقاتل تحت إمرة "قاي لوس جنان" ولم يكن من رأي صلاح الدين أن تكون المواجهة في صفورية لأن طبيعة المنطقة الجغرافية لن تكون في صالح جيشه المتعب، فقرر أن يختار مكان المعركة بنفسه وذهب يستدرجهم لإخراجهم من صفورية بقوات صغيرة لكنهم لم يستجيبوا
حينها قرر صلاح الدين تغيير الخطة فقام بالهجوم على طبرية وهي منطقة رئيسية عند النصارى، ولما رأى النصارى ذلك دب الخلاف بينهم بين مؤيد للخروج إلى صلاح الدين وبين مؤيد للبقاء في نفس المكان لأن صلاح الدين يريد استدراجهم، ولكنهم استقروا على الخروج نحو طبرية لمواجهة صلاح الدين ، في طريق وعرة جداً وصيف شديد الحرارة ، وفي نهاية الأمر استطاع صلاح الدين مواجهتهم بجيش تعداده 12 ألف مقابل 63 ألف مقاتل
دارت معركة حطين وبدأ القتال شديداً وقد عزل صلاح الدين عنهم الآبار حتى لا يشربوا ، وضغط عليهم حتى بث فيهم اليأس والقنوط وأحبط معنوياتهم، حتى تحقق النصر للمسلمين بإطاحة خيمة الملك المنصوبة على قمة الجبل
تحرير بيت المقدس
وتحرك صلاح الدين بقواته وفتح مناطق كثيرة عجز المسلمون عن فتحها طوال مئات السنين، ولكن النصارى ما زالوا في بيت المقدس ولم يخرجوا منه بعد وما زالت الامدادات تصلهم، وحين وصلت الأخبار إليهم تحصنوا في بيت المقدس ورفعوا الأسوار وكانوا يرون بأن الموت أهون من تسليم القدس لأن فيه مقدساتهم
حاصرهم صلاح الدين حصاراً قوياً وبدأ بضرب أسوار المدينة بالمنجنيق، وشعر النصارى بالضعف الشديد فانهارت معنوياتهم ، فأرسل قائد النصارى يفاوض صلاح الدين يطلب الأمان مقابل تسليم المدينة، فرفض صلاح الدين بادئ الأمر متذكراً ما حصل قبل 90 سنة من مجزرة رهيبة ، وما لبث قائد النصارى أن بعث بتهديد خطير بقتل كل المسلمين الأسرى داخلها وهدم بيت المقدس والانتحار داخله، وقد أخذ صلاح الدين هذا التهديد محمل الجد وما لبث أن أطرق امام هذا التهديد وقبل بالصلح
دخل صلاح الدين القدس وهلل المسلمون بذلك ورفع الأذان بعد 91 سنة من الاحتلال الطويل، وقد أمر صلاح الدين بترميم الأقصى وقبة الصخرة فوراً فبدأ العمل مباشرة لذلك
وقد طلب منه بعض المسلمين هدم كنيسة القيامة انتقاماً لما فعله النصارى بالمسجد الأقصى ، فقال مستنكراً عليهم" أقرّها عمر وأهدمها أنا ؟!" فكان في غاية التسامح مع الأديان الأخرى
وقد بلغت الفرحة أرجاء بلاد المسلمين وأقيمت الاحتفالات لمدة شهر على عودة القدس بعد أن كان المسلمون يفقدون الأمل في عودتها
معركة عكا الخطيرة
انطلقت حملة صليبية جديدة إلى المشرق بقيادة ملوك أوربا بأنفسهم، وقاموا بمحاصرة عكا لمكانتها الاستراتيجية، ونادى صلاح الدين بالجهاد، وقد كان موقف الخليفة العباسي في غاية السخف، حيث أن صلاح الدين لما راسله مستنجداً ومستعداً للتنازل عن كافة مملكته لتكون تحت حكم الخليفة مقابل أن ينصر الإسلام والمسلمين أمام الزحف الصليبي ، عاتبه على أنه تلقب بالملك الناصر ، وهو لقب الخليفة فلم يرق له أن ينافسه في اللقب، ولذلك لم يقم بمساعدته!
وقد حصلت محاولات كثيرة بين صلاح الدين والصليبيين للانتصار في هذا الحصار، وفي هذه الأثناء وصل وفد ملوك النصارى من أوربا بعد ستة أشهر، وقد قام حاكم عكا المسلم بالتفاوض مع النصارى تلك الأثناء بدون أخذ الإذن من صلاح الدين، لكنه أصيب بخيبة أمل حينما أصر ملوك أوربا على عدم إعطائه الأمان فيما لو سلمها وعاد حاكم عكا عن فعلته محمساً الناس للجهاد.
تعقدت الأوضاع حول عكا وفشلت المفاوضات وفشلت محاولات الهجوم ، وبعد سنتان من الحصار والجوع الشديد داخل عكا، أرسل الحاكم يطلب التفاوض مرة أخرى حرصاً على الأرواح ، وقد وجد النصارى أنه من الحكمة قبول العرض بعد التعب الذي أصابهم، وأرسلوا إلى حاكم عكا بذلك.
دخل النصارى عكا وفوجئ المسلمون من جديد بنقض العهد، فأسر النصارى جميع المسلمين بلا ذمة ولا عهد، وقد أمر ”ريتشارد قلب الأسد” حاكم انجلترا وقائد الجيش النصراني بقتل جميع أسرى المسلمين! في مذبحة فظيعة ومجزرة شنيعة استنكرها حتى المؤرخون الأوربيون أنفسهم
واستمر ريتشارد بالتحرك فسقطت حيفا وقيسارية وغيرها، وبدأ صلاح الدين بالمفاوضات كسباً للوقت وانتظاراً لباقي قوات المسلمين الآتية من مختلف الجهات، ولكن الجيش الإسلامي ما لبث أن انكسر أمام الجيش الأوروبي الضخم، فأكمل النصارى طريقه نحو القدس فيما وقد سقطت اللد والرملة. وفي هذه الأثناء فقد ترك صلاح الدين كل شيء وذهب فوراً للقدس لأنه يعلم أنها هدف النصارى الأول
وجد ريتشارد أن القدس محصنة بالكامل، و وجد نفسه لا يستطيع التفكير في الخيار العسكري إطلاقاً، فأمر ريتشارد بالانسحاب من القدس
وقد وجد ريتشارد نفسه في حيرة شديدة ، فصلاح الدين ينتصر في كل المعارك الجانبية هنا وهناك ، و وجد ريتشارد نفسه بلا خيارات ، وفي هذه الأثناء مرض ريتشارد وأرسل له صلاح الدين الأطباء والفاكهة، حتى شفي من مرضه. وبدأت المفاوضات بين صلاح الدين وريتشارد
أصر ريتشارد على أخذ القدس ، ورفض صلاح الدين ذلك لأن القدس للمسلمين، وأصر على عدم تسليم القدس مهما كانت الظروف ، وقطعت المفاوضات وأعلن الجهاد وإذا بالخبر يأتي من انجلترا أن أخو ريتشارد قد أخذ البلاد الانجليزية لنفسه وأعلن نفسه ملكاً ، وكان بقاء ريتشارد في ملكه أهم لديه من القدس، فقرر العودة سريعاً إلى انجلترا
حرك صلاح الدين جيوشه نحو يافا ففتحها، و وجد ريتشارد نفسه في مأزق لأنه غير قادر على الاستمرار في القتال بعد أن أعلن صلاح الدين الجهاد، وقرر التفاوض مرة أخرى مع صلاح الدين لكن هذه المرة متنازلاً عن القدس، فوافق صلاح الدين فوراً لأنها فرصته الوحيدة ، ووقع الهدنة مع إيمانه بأن الجهاد أولى، وتمت المعاهدة باسم "صلح الرملة" ، لكنها كانت هدنة مؤقتة لمدة ثلاث سنين وثلاث شهور، ولم تكن دائمة
وبهذا هدأت الأمور في فلسطين وانتشر الأمن بين الناس، وصار النصارى يدخلون بلاد المسلمين كما أن المسلمين يدخلون بلاد النصارى بسبب الهدنة، واستقر صلاح الدين بعد أن غادر ريتشارد
توفي صلاح الدين في عام 1193م بعد مرض استمر 12 يوماً فقط . رحمه الله تعالى
تمزق الدولة الأيوبية
ما لبثت أن انقسمت الدولة الأيوبية بين أبناء صلاح الدين ، وقد دب الخلاف بينهم في تفاصيل غنية عن الذكر، فانتهز البابا هذه الفرصة ليجهز حملة صليبية أخرى يقودها الامبراطور الألماني "فريدريك" وسرعان ما طلب "الكامل" والي مصر والشام المفاوضة، فانتهى الأمر بتسليم القدس مع مجموعة مدن أخرى إلى فريدريك على ألا يهاجم النصارى فيها مصر أو ممتلكات "الكامل" ، على الرغم من أن جيش فريدريك لا يتحاوز 500 فارس إلا أن الكامل يريد أن يأمن جانب النصارى ويتفرغ لقتال إخوانه ! فأي خيانة أعظم من هذه الخيانة ؟
وتبعت بعد ذلك فترة من الخيانات والتمزق والتفرق الذي أصاب الأمة، فكان الخليفة يستعين بالنصارى ضد أقربائه من الأيوبيين ويسلمهم القدس وما يريدون ، ويقاتل شعبه على ذلك
وقد سقطت القدس في هذه الثلاثين سنة تقريباً ثلاث مرات في أيدي النصارى، كلها بسبب الخيانات التي يقوم بها الحكام ضد بعضهم البعض
معركة عين جالوت
وفي عهد الدولة المملوكية استطاع سيف الدين قطز والظاهر بيبرس صد الغزو المغولي الذي اجتاح أجزاء واسعة من العالم الإسلامي في معركة عين جالوت قرب الناصرة في عام 1259 فكانت واحدة من أهم وأشهر المعارك الإسلامية
التطهير النهائي
واصل خليل بن قلاوون تحرير بقية المدن الفلسطينية التي ظلت بحوزة الصليبيين حتى طهرت البلاد منهم تماماً عام 1291. ومن آثار المماليك التي لم تزل قائمة في فلسطين حتى الآن بعض الأبنية والمدارس وبناء جسر بجوار اللد، وكان من أعمالهم ترميم قبة الصخرة والحرم الإبراهيمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nassebrezina.yoo7.com
 
صلاح الدين الأيوبي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Brezina.Desert Tourism $ بريزينة. السياحة الصحراوية :: منتديات الكتب ; تعليم اللغات;البحوث العلمية و القضايا العربية :: القضيـــــــــــــــــــــــــة الفلسطينيــــــــــــــــــــــــــة-
انتقل الى: