Brezina.Desert Tourism $ بريزينة. السياحة الصحراوية
اهلا بكم في منتدى ناس بريزينة المنتدى الاسلامي والتعليمي التربوي يشرفنا

تسجيلكم معنا ارجو ان تجدوا كل مفيد في صفحاتنا

الاخ ناموس عقبة

Brezina.Desert Tourism $ بريزينة. السياحة الصحراوية

المنتدى الإسلامي والتعليمي التربوي الشامل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
هل سيبقى العرب يرون الأقصى يهدم أمام أعينهم وهم صامتين؟؟؟؟؟ المسجد الأقصى يهدم فأين المسلمون؟

شاطر | 
 

 فلسطين في عهد الخلفاء الراشدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
OKBA NAMOUS
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 28
الموقع : http://nassebrezina.yoo7.com

مُساهمةموضوع: فلسطين في عهد الخلفاء الراشدين   السبت مارس 06, 2010 4:10 am

فلسطين في عهد الخلفاء الراشدين


عودة اليهود إلى أرض فلسطين
بعد أن خان اليهود العهود والمواثيق مع المسلمين في المدينة فقتلوا أحد المسلمين غدراً، قام عمر بن الخطاب باتخاذ قراره الحكيم بإجلائهم الكامل من المدينة وطردهم من جزيرة العرب من غير رجعة، فرحلوا إلى سيناء أولاً فقام عمر رضي الله عنه فطردهم منها أيضاً، فتوجهوا نحو فلسطين وبدأ من جديد التجمع اليهودي في فلسطين
نكث اليهود عقودهم مع المسلمين مرات عديدة حتى أجلاهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه من جزيرة العرب، فكيف تؤمن عهودهم اليوم ؟
الفتح الإسلامي لفلسطين
أرسل الخليفة أبو بكر الصديق عدة جيوش سنة 633 لفتح بلاد الشام بقيادة عمرو بن العاص ويزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة وأبي عبيدة بن الجراح، فهزم يزيد الروم في وادي عربة جنوب البحر الميت وتعقبهم حتى غزة في عام 634م
أجنادين
وأحرز عمرو بن العاص انتصارات كبيرة على الروم في معركة أجنادين عام 634 وفتح فحل وبيسان واللد ويافا، وحينما تولى ثيودوروس أخو الإمبراطور الروماني هرقل قيادة الجيش الروماني أمر أبو بكر الصديق قائده خالد بن الوليد بالتوجه من العراق إلى فلسطين
اليرموك وطرد الرومان
توفي الخليفة أبو بكر الصديق وتولى الخلافة من بعده عمر بن الخطاب، فأمر الجيوش الإسلامية الموجودة في فلسطين بمواصلة القتال لاستكمال الفتح، وأمر خالد بن الوليد بتوحيد الجيوش الإسلامية في جيش واحد، واشتبك خالد مع الروم في معركة اليرموك التي شكل نصر المسلمين فيها لحظة حاسمة في تاريخ فلسطين، إذ تم فيها طرد الرومان من الشام وتوجه جيش المسلمين إلى القدس حيث النصارى يتحصنون فيها
حصار القدس
على خلاف اليهود فقد أظهر الروم شجاعة في موقفهم وثباتهم في القدس لكن أنى لهم الثبات أمام جيش المسلمين وقوته، حيث طال حصار القدس على المسلمين، واستعصى فتحها حتى دام أربعة أشهر من الحصار قطع فيها المسلمون عن الروم كل سبل النجاة ، وبعد ضيق شديد طلب البطريرك من المسلمين عبر الرسل أن يخبروه عن صفات أميرهم في المدينة فأخبروه بصفات عمر بن الخطاب فطابق الوصف ما كان موجوداً في كتبهم المقدسة، فطلب المفاوضات مع قائد الجيش فجاءه أبو عبيدة فسأله البطريرك : لماذا تريدون فتح هذه البلدة المقدسة؟ إن من قصدها يوشك أن يغضب الله عليه ويهلكه! فقال له أبو عبيدة: إنها بلدة شريفة وفيها عرج بنبينا إلى السماء فكان قاب قوسين أو أدنى ، وهي معدن الأنبياء وقبورهم فيها ، ونحن أحق منكم بها، ولا نزال عليها إلى أن يملكنا الله إياها كما ملكها غيرها، فقال البطريرك : فما الذي تريدونه منا؟ فقال : واحدة من ثلاث: إما الإسلام وإما الجزية والصلح وإما القتال. فوافق البطريرك على الصلح لكنه اشترط ألا يدخلها أحد قبل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب
عمر الفاروق في القدس
اشترط البطريرك صفرونيوس أن يتسلم الخليفة عمر بن الخطاب بنفسه مدينة القدس التي كانت تسمى آنذاك "إيلياء"، فحضر عمر إلى فلسطين بعد أن راسله أبو عبيدة بالخبر، فدخل فلسطين وحيداً مع غلام له على بعير واحد فكان يتناوب هو والغلام في الركوب، ولو أراد عمر لحُمل إلى القدس في موكب تتصدع له الأرض تحت أقدام الفرسان، ولكنه أراد أن يعطي الملوك درساً في التواضع والعزة بالله تعالى
ولما وصل عمل والغلام القدس كان دور الغلام ليركب البعير ، وأراد الغلام أن يقدم أمير المؤمنين عليه ليراه الناس راكباً ولكنه أبى ذلك ودخل القدس ماشياً والغلام راكب ولما رآه المسلمون كبروا وهللوا. واقترب أمير المؤمنين من الجيش فإذا عليه ثياب متواضعة مشققة الجوانب وجعل النصارى ينظرون من أسوار القدس إلى هذا المنظر العجيب ، ولسان حالهم يقول أهذا هو أمير كل هذه الجيوش الجرارة !؟
عمر الفاروق في القدس
ثم إن أمير المؤمنين وصل إلى مخاضة في أرض مليئة بالطين ، وحاول الغلام مرة أخرى أن يجعل أمير المؤمنين يركب البعير خوفاً من أن يصيب الطين والبلل ثيابه، فقال له عمر : اركب. فركب الغلام وأخذ عمر بزمام البعير يجره في المخاضة ونزع نعليه فاحتملهما وشد البعير، والناس تنظر متعجبة إلى هذا المنظر
لم يحتمل أبو عبيدة ذلك فاستعجل إلى أمير المؤمنين قائلاً: يا امير المؤمنين قد صنعت اليوم صنعاً عظيماً عند أهل الأرض فهل لك أن ... فضربه عمر في صدره مؤنباً وقال: اما لو قالها غيرك يا أبو عبيدة، لقد كنا قوماً أذلافليتعلم ذلك الذين يجلسون على كراسي المفاوضات اليوم في بذلات فخمة ومن أمامهم وخلفهم الخدم والحرس والحاشية ، وليفهم من ذلك المفاوضون اليوم عزة الإسلام وقوته، لقد رأينا النصارى يعطلون يوم أحدهم ، واليهود يعطلون يوم سبتهم من المفاوضات، والمسلمون يستمرون في المفاوضات حتى أيام الجمع ، وأيامنا كلها سواء!!
لما رأى البطريرك هذا المنظر هاله وأرعبه وعظم شأن الإسلام في نظره، وقال لقومه إن أحداً في الدنيا لا يستطيع الوقوف في وجه هؤلاء القوم فسلموا لهم تنجوا
فكتب للمسيحيين عهداً أمنهم فيه على كنائسهم وصلبانهم بألا تهدم ولا تمس، واشترط فيه ألا يسكن أحد من اليهود تلك المدينة المقدسة. وكتبت بذلك العهدة العمرية الموجودة حتى اليوم بكنسية القيامة بالقدس، ونصها:
ء فأعزنا الله بالإسلام ، وكنا ضعافاً فقوانا الله
فليتعلم ذلك الذين يجلسون على كراسي المفاوضات اليوم في بذلات فخمة ومن أمامهم وخلفهم الخدم والحرس والحاشية ، وليفهم من ذلك المفاوضون اليوم عزة الإسلام وقوته، لقد رأينا النصارى يعطلون يوم أحدهم ، واليهود يعطلون يوم سبتهم من المفاوضات، والمسلمون يستمرون في المفاوضات حتى أيام الجمع ، وأيامنا كلها سواء!!
لما رأى البطريرك هذا المنظر هاله وأرعبه وعظم شأن الإسلام في نظره، وقال لقومه إن أحداً في الدنيا لا يستطيع الوقوف في وجه هؤلاء القوم فسلموا لهم تنجوا
فكتب للمسيحيين عهداً أمنهم فيه على كنائسهم وصلبانهم بألا تهدم ولا تمس، واشترط فيه ألا يسكن أحد من اليهود تلك المدينة المقدسة. وكتبت بذلك العهدة العمرية الموجودة حتى اليوم بكنسية القيامة بالقدس، ونصها:
بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أعطى عبد الله : عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الامان، اعطاهم: أماناً لأنفسهم، وأموالهم، ولكنائسهم وصلبانهم ، وسقيمها وبريئها ، وسائر ملتها. وألا تسكن كنائسهم ، ولا تهدم، ولا ينتقص منها ولا من حيزها ولا من صلبهم ، ولا من شيء من أموالهم، ولا يكرهون على دينهم ، ولا يضار أحد منهم ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود
وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية، كما يعطي أهل المدائن. وعليهم أن يخرجوا منها الروم واللصوت (اللصوص).
فمن خرج منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا مأمنهم، ومن أقام منهم فهو آمن ، وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية
ومن أحب من أهل ايلياء أن يسير بنفسه مع الروم، ويخلي بيعهم وصلبهم فإنهم آمنون على أنفسهم على بيعهم وصلبهم حتى يبلغوا مأمنهم
فمن شاء منهم قعد وعليه ما على أهل إيلياء من الجزية، ومن شاء سار مع الروم، ومن شاء رجع إلى أهله. فإنه لا يؤخذ منهم شيء ، حتى يحصد حصادهم. وعلى مافي هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين، إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية
وقد كان منع اليهود من دخول القدس بطلب من النصارى لما عرفوا من شدة المصائب التي تأتي بسببهم، فوافقهم عمر، ثم شهد على هذه العهدة خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعبد الرحمن بن عوف ، ومعاوية بن أبي سفيان
ومنذ ذلك الحين تدفقت القبائل العربية من سوريا والحجاز ونجد واليمن وسكنت الأراضي الفلسطينية التي أصبح معظم أهلها مسلمين، وأصبحت اللغة العربية هي اللغة السائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nassebrezina.yoo7.com
 
فلسطين في عهد الخلفاء الراشدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Brezina.Desert Tourism $ بريزينة. السياحة الصحراوية :: منتديات الكتب ; تعليم اللغات;البحوث العلمية و القضايا العربية :: القضيـــــــــــــــــــــــــة الفلسطينيــــــــــــــــــــــــــة-
انتقل الى: